المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صراع المأكولات في شوارع القاهرة


سفير الغيوم
28-03-2007, 02:38 AM
الكبسة والمندي والمظبي اليمني والسعودي تنافس الهامبورجر الأميركي والبيتزا الإيطالية والكشري المصري



أخيرا وبعد احتكار لسوق الوجبات السريعة المصري من قبل المطاعم الاميركية والايطالية «الماك والبيتزا» استمر أكثر من 10 سنوات دخلت الوجبات العربية الدسمة من كبسة ومظبي ومندي وسليقة... إلخ على خط المنافسة واصبحت مطاعم الوجبات السريعة أو التي تطلق على نفسها «الحضرمية» نسبة الى المدينة اليمنية الشهيرة تغزو شوارع وأحياء القاهرة حيث بلغ عددها في ضاحية المهندسين بالقاهرة حيث الاثرياء أكثر من 12 مطعما بالاضافة الى 5 مطاعم أخرى في حي مدينة نصر ناهيك عن مطاعم عديدة أخرى تقدم الوجبات العربية بدأت تظهر في المحافظات المصرية وجميعها تلاقي اقبالاً من الزبائن عربا كانوا أو مصريين.

ومع دخول موسم السياحة العربية مصر هذا الصيف أصبحت المنافسة بين المطاعم «الحضرمية» على جلب الزبائن والدعاية لنفسها من توزيع مطبوعات باسمها عبارة عن أنواع الاطباق التي تقدمها وأسعارها بداية من الخروف المندي أو التيس المظبي وحتى الفراخ المندية والارز الكبسة واصبحت الدراجات البخارية التي تنقل هذه الوجبات لزبائنها تنافس دراجات المطاعم العالمية بمصر مثل كنتاكي وبيتزا وغير العالمية مثل مؤمن والتابعي.

ويرجع أبواحمد صاحب مطعم «حضرموت الساموري» بداية مطاعم الوجبات العربية الى بداية التسعينات عقب احتلال العراق وتوافد اعداد كبيرة من الكويتيين والعرب للاقامة بمصر لمدة عام كانوا يبحثون خلالها عن وجباتهم العربية خاصة الكبسة والمندي ولحم التيوس وكانت البداية بمطعم صغير جدا في منطقة ميت عقبة بالقاهرة، افتتحه مصري عمل لمدة 10 سنوات في مطابخ مندي بجدة ولم يكن مطعم بالمعنى المعروف بل كان مطبخا لتوريد طلبات الزبائن، وكان يعمل 24 ساعة يوميا والصبية الذين تدربوا فيه استقل كل منهم فيما بعد بافتتاح مطبخ للوجبات العربية خاص به ساعد في ذلك استمرار السياحة العربية الوافدة لمصر طوال العام بالاضافة الى عدم وجود تلك الاصناف على قوائم الطعام بالفنادق.

ويوضح ابو اسلام صاحب مطعم «ملك المندي» للوجبات العربية ان انتشار السياحة العربية في مصر خاصة الذين يرغبون في الاقامة في شقق مفروشة وليست فنادق وراء زيادة الاقبال على المطابخ العربية بالقاهرة لانها ليست مطاعم يذهب إليها الزبون ليأكل ولكنها مطابخ لطهي ما يرغب فيه الزبون من اصناف وارساله حيث يقيم حتى لو كان فندق 5 نجوم.

ويضيف: المصريون أيضا اصبحوا هواة الوجبات العربية التي تأكل باليد وبدون ملاعق كما يفضل دائما، خاصة ان المصريين عملوا في السعودية أو قاموا بأداء فريضة الحج والعمرة وتذوقوا هذه الوجبات هناك وان كانوا لا يفضلونها سوى مرة على الأقل أو مرتين في الشهر لانها دسمة كثيرا كما ان مزاج المصري يميل أكثر للكباب ولحم الشواء.

ويوضح صاحب مطبخ «سلطان المندي» الى ان الاقبال الاكبر يكون على الأرز البرياني والكبسة وكلاهما نفس طريقة الطهو إلا البرياني يضاف اليه خلطة الطماطم والصلصة أما المظبي فهو مثل النيفة المحمرة مع الارز البخاري، مضيفا ان كل عمل مطاعم حضرموت يتم على اللحوم الضأن، خرفان كانت أو تيوس أو ماعز، ويتم توريدها من قبل تجار الخراف بالمدبح أما الأرز وهو أرز بسماتيك لان الارز المصري لا ينفع مطلقا في الطهي لانه «يعجن».

أما الحاج وليد وهبة صاحب مطبخ «اليمني السعودي» يقول ان بعض المطابخ المصرية تستعين بطباخ يمني لاجادة الطهي. واضاف ان اشهر الطباخين السعوديين يمنيو الاصل، كذلك «فراخ المظبي» وهو طلب شهير جدا مع الارز البخاري كما ان وجود طباخ عربي في المطبخ يعطي الطعام نكهته العربية الأصيلة التي هي أهم من الأكل نفسه.

ويضيف وهبة: ان زباءننا اليوم في الفنادق أكثر منهم في الشقق المفروشة وهم جميعا من العرب لان الفنادق لا تقدم هذه الاطباق وان قدمتها فهي مرتفعة الثمن فمثلا الخروف في الفندق بالارز والكبسة يصل الى 1000 جنيه في حين لا يتعدى 400 جنيه في المطابخ الحضرموت هنا في القاهرة.

ويشير الشيف مصطفى عبد الحميد، مساعد الشيف العمومي لفندق هيلتون رمسيس الى ان انتشار المطاعم العربية «الحضرمية» تأتي في اطار تلبية رغبة السائح العربي في تناول وجبته المفضلة في بلده على غرار المصري حينما يسافر للخارج بحثا عن وجبته المفضلة خاصة الفول والطعمية والكشري ودائما ما يجد من يقدمها مصري الأصل.

ويشير عبد الحميد الى ان وجود عدد كبير من العمالة المصرية في السعودية ودول الخليج وتعودهم على تناول وجبات المندي والمظبي والارز البخاري، هناك جعلهم يبحثون عن هذه الوجبات حين عودتهم الى مصر في اجازات الصيف أو الاستقرار نهائيا أو حتى طهي هذه الوجبات في منازلهم الخاصة.

أما الشيف مازن مراد، الشيف العمومي لفندق 5 نجوم شهير بوسط القاهرة، فيقول ان تقديم الكبسة والمندي وباقي الاطباق السعودية داخل مطاعم الفندق غير ذي جدوى لأن السائحين العرب من الشباب لايقبلون عليها في حين يقبل عليها الكبار منهم ولانها اطباق تمتاز بالدسم الشديد جدا فهي غير محبذة للأجنبي.

ويضيف: مطابخ الحضرموت اصبحت بالفعل تنافس المطاعم «التيك آواي» ذات الاسماء العالمية بعد ان اصبحت اطباق هذه المطابخ تحوز اعجاب المصريين لتقاربها مع سعر التيك آواي وما تمثله من درجة شبع كبيرة بعكس البيتزا والهامبورجر.

رياض
29-03-2007, 10:42 AM
http://www.eoeo.ws/e/get-3-2007-eoeo_o3lhwe2q.gif

ابن العرب
28-05-2007, 01:42 AM
http://members.lycos.co.uk/mrsolvip/up/pic/al7mdllah.gif